علاج تمدد الشريان الأورطي بالدعامات 2021

تمدد الشريان الأورطي البطني

مرض تمدد الشريان الأورطي | أسبابه وعلاجه 

مرض تمدد الشريان الأورطي من الأمراض التي تصيب الأشخاص الذين تتعدى أعمارهم الخمسين عامًا، وهو مرض شائع بين الرجال أكثر منه لدى النساء، حيث قدرت الأبحاث أن نسبة الإصابة بين الرجال وصلت 9 أضعاف الإصابة بين صفوف النساء، في هذا المقال سوف نتعرف على مرض تمدد الشريان الأورطي والأعراض التي تظهر لدى المصابين به، وكيفية علاجه مع الأستاذ الدكتور حسام المهدي، أفضل دكتور جراحة أوعية دموية. .

ما هو الشريان الأورطي؟

الشريان الأورطي هو أكبر الشرايين في الجسم، فهو يصل بين القلب وباقي أعضاء الجسم، بل هو الشريان الرئيسي الذي ينقل الدم النظيف الخارج من القلب إلى  الشرايين والأوعية الدموية الصغيرة في جميع أنحاء الجسم، وذلك من خلال الدورة الدموية الكبرى التي تبدأ من البطين الأيسر في القلب إلى الأذين الأيمن في نهاية الدورة.
ينتقل حوالي من 6 إلى 7 لترات من الدم في الدقيقة الواحدة عبر الشريان الأورطي وتختلف الكمية حسب وزن وطول الشخص.
يتجه الشريان الأورطي من البطين الأيسر ويدوم على طول فراغ الصدر والبطن، ثم ينقسم إلى الشريان الأورطي الصدري المعروف بالأبهر في منطقة الصدر، والشريان الأورطي البطني في منطقة البطن، وهو الأكثر عرضه لحدوث تضخم به نظرًا لقلة عدد الألياف المتواجدة به مقارنةً بتلك المتواجدة في الشريان الأبهر.

ما هي أعراض تمدد الشريان الأورطي؟

تمدد الشريان الأورطي ليس له أعراض في بداية الأمر وغالبًا ما يتم اكتشاف المرض عن طريق الصدفة، لذا يُنصح كبار السن، ما بعد 65 سنة، بعمل الموجات فوق الصوتية على البطن سنويًا.
وفيما يلي أشهر الأعراض التي يسببها تمدد الشريان الأورطي البطني:
آلام مختلفة ومفاجئة في البطن مع تورم نابض.
آلام في الظهر نتيجة الضغط على العمود الفقري.
تورم في الساقين نتيجة الضغط على الوريد الأجوف.
نزول دم أثناء التبوّل أو خلال عملية الإخراج.
فقدان الوعي تمامًا.
وجود انتفاخات في البطن.

تختلف أعراض تمدد الشريان الأورطي حسب الحالة، فهي تختلف من مريض إلى آخر نظرًا للحالة الصحية لكل مريض على حدة، بالإضافة إلى درجة التمدد في الشريان الأورطي.

ما هي أسباب مرض تمدد الشريان الأورطي البطني؟

تمدد الشريان الأورطي هو زيادة حجمه أكثر من 50% من الحجم المُعتاد. تتعدد أسباب حدوث الإصابة بمرض تمدد الشريان الأورطي البطني وهذه الأسباب تتمثل في:
تراكم الدهون المختلفة على الجدار الداخلي للوعاء الدموّي.
وجود التهابات تسببها العدوى البكتيرية والفطرية في منطقة الشريان الأورطي.
التعرض للصدمات والحوادث، حيث تعتبر الصدمات المفاجئة أو الحوادث سببًا في تمدد الشريان الأورطي.
الأمراض التي تصيب الأوعية الدموية تؤدي إلى تمدد الشريان الأورطي.
ارتفاع ضغط الدم من أهم الأسباب التي تؤدي لضعف الشريان الأورطي وتمدده.

مضاعفات تمدد الشريان الأورطي البطني:

يتعرض مريض تمدد الشريان الأورطي إلى العديد من المضاعفات والأخطار الصحية في حالة عدم الخضوع إلى العلاج، ومن هذه المضاعفات :
حدوث نزيف داخلي في الجسم نتيجة انفجار الشريان الأورطي وقد تصل نسب الوفاة إلى 90% لتلك الحالات.
تمزق الشريان الأورطي لضعف جدار الوعاء الدموي بسبب تمدده.

لذلك على المريض أن يحذر من هذه المضاعفات من خلال زيارة الطبيب والمتابعة الضرورية والمستمرة، من أجل الاطمئنان على سلامته واتباع الآتي:
إجراء الفحوصات الطبية اللازمة ومنها الفحص بالموجات فوق الصوتية.
تناول الأدوية التي تختص بضبط ضغط الدم وذلك لوقف التدهور السريع في تمدد الشريان الأورطي.
الامتناع عن التدخين تمامًا لأنه يؤدي إلى تزايد المضاعفات.

عوامل الخطر:

في السطور السابقة تعرفنا على المضاعفات التي تؤدي لزيادة تمدد الشريان الأورطي وتمزقه في حالة عدم العلاج، فهناك العديد من العوامل التي تزيد من خطر الإصابة بتمدد الأوعية الدموية بالشريان الأورطي البطني، وفيما يلي أهم تلك العوامل:
العمر: يعتبر العمر من العوامل التي تحدد خطر تمدد الشريان الأورطي،
حيث أوضحت الكثير من الدراسات أن الإصابة تحدث لكبار السن أكثر من أي فئة أخرى.
الإصابة بالأمراض المزمنة: مثل مرض تصلب الشرايين وارتفاع ضغط الدم ومرض السكري.
التدخين: الأشخاص المدخنون مُعرضون أكثر من غيرهم إلى عوامل تمدد الشريان الأورطي وكذلك تمزقه، هذا إلى جانب الإصابة بالمضاعفات الخطيرة على الصحة جراء ذلك.
زيادة الوزن: السمنة الزائدة عن الحد إحدى العوامل التي تزيد من مضاعفات مرض تمدد الشريان الأورطي.
العامل الوراثي: قد تكون سببًا في بداية الإصابة بتمدد الشريان الأورطي، حيث إن إصابة أحد أفراد العائلة بتمدد الشريان الأورطي يزيد بلا شك من مضاعفات وخطورة هذا المرض.
وجود أمراض مناعية: مثل مرض بهجت، والأمراض الجينية.

علاج تمدد الشريان الأورطي:

يتم التشخيص من خلال عمل أشعة مقطعية بالصبغة لوضع خطة العلاج الملائمة. تختلف الطرق العلاجية حسب كل حالة على حدة، حيث تُقسم الحالات طبقًا لمقدار التمدد إلى:
التمدد لم يتعدى 5 سم: يُنصح بالمراقبة وهي حالة من الانتظار تبدأ بها خطوات علاج تمدد الشريان الأورطي، حيث يقوم الطبيب بعمل العديد من الفحوصات الدقيقة والتحاليل المختلفة للمريض بانتظام حتى يتم تحديد حجم التمدد في الشريان الأورطي واتباع كافة النصائح للحيلولة دون تفاقم التمدد.
التمدد تعدى 5 سم: يتوجب التدخل لمنع مضاعفات التمدد ويكون التدخل إما من خلال إجراء الجراحة المفتوحة أو تركيب الدعامة.

دعامة تمدد الشريان الأورطي بالتفاصيل:

يقوم الدكتور حسام المهدي بتركيب شريان صناعي مُثبت على دعامة في الشريان الأورطي البطني، تحديدًا بعد الشرايين الكلوية لضمان التروية الدموية السليمة للكلى، وبذلك يتم عزل التمدد عن مسار الدم.
يتم الإجراء من خلال فتحتين في أعلى شريان الفخذ اعتمادًا على القسطرة. يُعد تركيب دعامات الشريان الأورطي من الطرق العلاجية التي لها نتائج أكيدة في علاج التمدد.
أما عن تكلفة عملية الشريان الأورطي  فتعتمد على عوامل متعددة منها تكلفة الطبيب الجراح، وإقامة المستشفى، ونوع الدعامة والتقنيات والأدوات التي تُستخدم في تركيب الدعامة.

كيفية الوقاية من تمدد الشريان أو منعه من التوسع:

دائمًا الوقاية خير من العلاج، لذلك هناك العديد من عوامل الوقاية من مرض تمدد الشريان الأورطي وعدم الإصابة به. هذه العوامل هي:
تجنب التدخين:
حيث يعتبر التدخين أحد العوامل الخطيرة التي تزيد من مضاعفات مرض تمدد الشريان الأورطي والإصابة بمخاطره.
ممارسة التمارين الرياضية:
على الفرد أن يمارس التمارين الرياضية بشكل يومي، حيث تساعد الرياضة على التخلص من الدهون وضبط نسبة الكوليسترول في الدم، وضبط ضغط الدم.
قياس ضغط الدم باستمرار:
من المعروف أن ارتفاع ضغط الدم قد يكون أحد العوامل والأسباب التي تؤدي إلى الإصابة بمرض تمدد الشريان الأورطي، لذلك على مريض الضغط أن يقوم بقياسه يوميًا، والمتابعة الدورية عند الطبيب في حالة حدوث ارتفاع مفاجئ.
تناول الطعام الصحي:
من الضروري أن يلتزم كل فرد بتناول الطعام الصحي المتوازن الغني بالفيتامينات والمعادن والبروتينات قليلة الدهون، وتناول أطعمة مفيدة مثل الخضروات والفاكهة والحبوب الكاملة والمكسرات.
تجنب الأطعمة الغنية بالسعرات الحرارية:
مثل الأكلات السريعة والمشروبات الغازية والأطعمة الغنية بالدهون الثلاثية والدهون المتحولة والأطعمة الغنية بعنصر الصوديوم.

عزيزي القارئ، نحب أن نطمئنك على تواجد طرق حديثة غير جراحية وأقل تدخلًا لعلاج تمدد الشريان الأورطي مع الطبيب الأمهر والأفضل وهو الدكتور حسام المهدي أستاذ جراحات الأوعية الدموية بالقصر العيني جامعة القاهرة.



اقرأ أيضًا:
الطرق المختلفة لعلاج كل من القدم السكري والغرغرينا